Español  English  Français  
صعيد الغضب


انتهي المخرج المصري "سعد هنداوي" من وضع اللمسات الأخيرة للفيلم الوثائقي صعيد الغضب ، الذي يبحث في أسباب غضب صعايدة مصر أو أهل الجنوب في جمهورية مصر العربية ، الذين يعانون من تهميشاً وفقراً واضحين عن باقي أبناء الدولة في مصر.

زيادة أعداد المتسربين من المدارس ، وضعف البنية الإقتصادية ، والغياب الكامل للمشاريع الإقتصادية الكبري ، أدي إلي شعور هؤلاء بالنقمة وأصبح جنوب مصر أكبر مكان طارد للسكان ، مما جعلهم يقبلون بالعمل في مهن هامشية و خدماتية غير مستدامة ؛ وتعتمد فكرة الفيلم علي اصطحاب مجموعة من عمال التراحيل جنوبي الأصل ، والتعرف علي ظروف عملهم الصعبة في القاهرة ، المكان الأبرز داخلياً ، في جذب هذه العمالة المهاجرة ، والعودة بهم إلي قراهم في صعيد مصر للتعرف علي أسباب هجرتهم وضيق الموارد في قراهم الأصلية.

الفيلم بالرغم من أنه يقدم صورة للفقر في مصر ، وفي قلب هذا الفقر ، أي في جنوب مصر ، الذي تدل الإحصائيات أنه بين 10 فقراء في مصر يعيش 7 منهم في الصعيد ، إلا أنه قدم صورة جميلة وشاعرية من خلال مدير التصوير "زكي عارف" الذي أجتهد في إيصال جماليات التقشف الذي يتسم به صعيد مصر.

ُينتظر أن يعرض الفيلم قريباً علي شاشة قناة الجزيرة الأخبارية ضمن سلسلة "وجهة نظر" ؛ يذكر أن "سعد هنداوي" قام ايضاً بكتابة سيناريو الفيلم فضلاً عن الإخراج.